اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » دين ودنيا
نشر بتـاريخ : 2012-12-16 السـاعة : 03:34 PM
الكاملات من النساء
الكاملات من النساء

موقع هسا :- هل يمكن للمرأة المسلمة أن تصل إلى الكمال البشري ؟
إن الكمال مطلوب ولكن الوصول إليه مر وصعب

لأنه يحتاج إلى تضحيات بالشهوات والملذات ولمّا كانت أكثر النساء مشغولة بالتوافه, لم يكمل منهن إلا قليل, من ذلك ما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم. بقوله: (كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا أربع: آسية بنت مزاحم - ومريم بنت عمران - وخديجة بنت خويلد- وفاطمة بنت محمد)

يعني أن اللاتي بلغن درجة الكمال من الأمم السابقة إمرأتين ومن هذه الأمة إمرأتين خديجة وبنتها فاطمة رضي الله عنهما.فما هي أسباب الكمال إذاً ؟يمكن أن نجمل أسباب الكمال في النساء المسلمات بالآتي:الصبر وهو طريق إلى الكمال البشري، ليس فقط عند الرجال، ولكن كذلك عند المرأة المسلمة. لأنه عماد الدين قال تعالى:(وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون).

الأمل في الحياة بالخير، كما هو معلوم من حياة السيدة خديجة رضي الله عنها عندما كانت تطمئن الرسول صلى الله عليه وسلم. بقولها:(كلا والله لا يخزيك الله أبداً إنك لتحمل الكلّا، وتكسب المعدوم وتعين على نوائب الحق). العفاف والطهر: يجعل المرأة كاملة رفيعة يشار إليها بالبنان، إذا ذكرت العفيفات كانت في مقدمتهن لأن السقوط في الرذيلة إهانة للمرأة وإن وجدت.......،

إلا إنها تعض أنامل الندم ما بقى من حياتها، لذلك كانت مريم رضي الله عنها من الكاملات لأنها حفظت فرجها وتبتّلت إلى ربها.

التضحية بالملذات والشهوات واتباع الخير من المرأة يجعلها من الكاملات، فإن آسية بنت مزاحم ضحت بالراحة الزوجية من أجل توحيد الله وآثرت ما عند الله سبحانه وتعالى قال تعالى حاكياً عنها:(وامرأت فرعون إذ قالت ربي ابن لي عندك بيت في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين) فتمردت على الملك والسلطان وثبتت على الدين.

الإيمان بالله سبحانه وتعالى ومعاونة الأزواج على الدعوة ونشر الرسالة ودعمهم بالنفس والمال مساندة ومشاركة في إعداد مجتمع صالح كما هو دور خديجة وبنتها فالأولى ساعدت منقذ البشرية وواسته بمالها ونفسها وتحملت من أجله المشاق والحصار في شعب أبي طالب وكانت أول من أسلم من النساء على وجه الأرض،

وأما الثانية فإنها سيدة نساء العالمين، وبنت سيد المرسلين متواضعة في حياتها ومهرها وعملها فاستحقتا أن تكونا ممن كمل من هذه الأمة.ويمكن القول بأن هناك سنن جعلها الله لمن أراد الكمال البشري من النساء لعل أغلبها هذه التي ذكرنا ومن سار على سنن الله وصل إلى المقصود أو قارب الوصول.والله لا يضيع أجر المحسنين، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين.

 

المصدر : وكالات

أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.