اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » اخبار
نشر بتـاريخ : 2012-11-29 السـاعة : 06:14 AM
الاتحاد الأوروبي يؤكد دعمه لعضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة
الاتحاد الأوروبي يؤكد دعمه لعضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة

جددت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالنيابة عن الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، على دعمها لعضوية دولة فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة.

جاء ذلك في بيان وصل  نسخة منه، قالت فيه: ستقوم الجمعية العمومية للأمم المتحدة بالتصويت اليوم على مسودة قرار لإقرار مكانة دولة مراقب غير عضو لفلسطين في الأمم المتحدة، في وقت أدى آخر التصعيد الأخير في النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني المستمر إلى وفاة عدد كبير من المدنيين الأبرياء، ويعتبر ذلك تذكيرا مريرا بالحاجة الملحة للسير قدما باتجاه حل النزاع، وأن الحل السياسي للنزاع فقط هو الذي يمكن أن يجلب أمن وسلام دائمين وازدهار إلى الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأكد البيان أن إيجاد سلام شامل نتيجة للمفاوضات هو مصلحة أساسية للاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الأطراف في المنطقة، وهو ما يجب أن يتم على أساس حل الدولتين، حيث دولة إسرائيل، ودولة فلسطين الديمقراطية ذات السيادة والمتواصلة جغرافيا والقابلة للحياة، تعيشان جنبا إلى جنب ضمن حدود متفق عليها وتتمتعان بالسلام والأمن.

وقال البيان: عبر الاتحاد الأوروبي مرارا عن دعمه ورغبته لأن تصبح فلسطين عضو كامل في الأمم المتحدة كجزء من حل النزاع، وهو ما عمل الاتحاد الأوروبي بشكل ثابت لدعم جهود السلطة الفلسطينية في مجال بناء الدولة تحت قيادة رئيس الوزراء د. سلام فياض، وسيستمر في بذل الجهود، ومن خلال التذكير بإعلان برلين في آذار 1999، يعيد الاتحاد الأوروبي التأكيد على استعداده للاعتراف بالدولة الفلسطينية في الوقت المناسب.

وتابع البيان: بالنظر إلى الأمام بعد التصويت اليوم، من المهم لكافة الأطراف والمعنيين أن يعملوا بشكل حثيث لحل النزاع بهمة جديدة وبقدر من الإلحاح، والاتحاد الأوروبي يعيد التذكير بمواقفه المعروفة حول المصالحة الفلسطينية الداخلية تحت قيادة الرئيس عباس، وحول قضية المستوطنات وأمن إسرائيل.

وأشار البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي يحث الأطراف كافة إلى القيام بأعمال تشجع وتخلق الثقة الضرورية لضمان مفاوضات ذات معنى والابتعاد عن القيام بأعمال تهدد مصداقية عملية السلام.

وشدد البيان على أن الاتحاد الأوروبي يحث الجانبين على البحث عن طرق بناءة للتغلب على المعيقات الحالية أمام استئناف المفاوضات المباشرة بدون تأخير أو شروط مسبقة، مرحبا في هذا الإطار بالتصريحات الايجابية التي صدرت عن الرئيس عباس، ونتنياهو ويحثهم على المحافظة على تلك الالتزامات.

وأكد البيان على موقف الاتحاد الأوروبي بشأن معايير واضحة تحدد أسس المفاوضات، وتشكل عنصرا أساسيا للوصول إلى نتيجة ناجحة، وذلك مع الابتعاد عن إي إجراءات وأعمال أحادية الجانب على الأرض، تهدد الثقة وجدوى حل الدولتين.

وشدد البيان على أن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأية تغييرات على الحدود ما قبل عام 1967، بما يتضمن القدس، غير التي يتم الاتفاق عليها بين الإطراف ويعيد التذكير بموقفه من المفاوضات، بما يتضمن استنتاجات مجلس الشؤون الخارجية في كانون الأول 2009، وفي أيار 2012، بالإضافة إلى البيان الذي صدر بالنيابة عن الاتحاد الأوروبي في اجتماع مجلس الأمن بتاريخ 21 نيسان 2011.

وأكد البيان أن الاتحاد الأوروربي سيعمل بشكل نشط في إطار اللجنة الرباعية ومع الشركاء الدوليين لدعم الجهود من أجل مفاوضات حقيقية في الأشهر القادمة.

أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.