اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » تربية وتعليم
نشر بتـاريخ : 2012-11-10 السـاعة : 11:50 AM
علمـــــى طفــــلك ثقافـــــة الاعتـــذار
علمـــــى طفــــلك ثقافـــــة الاعتـــذار

الطفل كائن عنيد بطبعه يتشبث برأيه ويضغط على والديه بشتى الطرق لتحقيق رغباته.. بعض الأطفال يرفض الاعتذار عن أخطائه والبعض الآخر يجدها وسيلة سهلة ليفعل ما يريد مادام العقاب يقتصر على تقديم كلمة اعتذار لن تكلفه شيئا.

لا تنزعجى سيدتى إذا رفض ابنك الاعتذار لك عن أخطائه ولا تجبريه عليها بداعى وبدون داعى حتى لا ينشأ ضعيف الشخصية.. لا تدفعى بطفلك للقيام بأمور لا يحبها «سلم على طنط»، «قول اسف لاخوك الكبير» «أدى لعبتك لابن عمتك عشان بيعيط» جمل اعتدنا قولها ونجهل تأثيراتها العميقة على نفسية أبنائنا. دروس التربية التى نلقنها لأبنائنا بصورة روتينية، كما اعتدناها فى طفولتنا قد لا تصلح لهم بل قد تؤثر سلبا على تكوين شخصياتهم. عندما نطلب من أبنائنا الاعتذار عما نعتقده خطأ قد يثير علامات التعجب لديه لأن ما ارتكبه من خطأ لم يكن مقصودا، وبالتالى لا داعى للاعتذار عنه. والأغرب من ذلك أننا نطلب منه الاعتذار عن أشياء نفعلها أمامه عشرات المرات.. كيف نطلب من أطفالنا الاعتذار عن أكاذيبهم الطفولية مثلا ثم نطلب منهم فى نفس الوقت أن يدعوا عدم وجودنا فى المنزل حين لا نرغب فى الرد على شخص معين فى الهاتف.. وكيف نطلب من طفل الاعتذار عن صراخه فى الوقت الذى نصرخ فيه فى وجهه كلما أخطأ.

فى مثل تلك الحالات يقع الطفل فى حيرة كبيرة بين ما يتلقنه منا من تعاليم تربوية وبين أفعالنا كآباء وأمهات تجاه نفس المواقف.

ويرى د. موريس فاليانت عالم النفس الفرنسى ضروره غرس ثقافة الاعتذار لدى الأبناء ما بين سن الثالثة والرابعة من العمر فزرع التعاليم التربوية فى هذه المرحلة العمرية يكون كالنقش على الحجر. فى هذه المرحلة العمرية يذهب الطفل للحضانة، ويترك حضن الأبوين الدافئ ليبدأ فى الاختلاط بالعالم الخارجى يكتسب منهم بعض السلوكيات ويتأثر بهم ومن هنا كان لدور الأبوين فى هذه المرحلة أثره الأكبر فى تكوين شخصيته بعد ذلك فهما وسيلة الحماية الوحيدة من السلوكيات السلبية التى يتلقنها من جراء الاحتكاك بالآخرين.

يجب على الطفل أن يتعلم فى تلك المرحلة كيف يستطيع التواءم مع مجتمعه الصغير فى الحضانة ويتعلم ثقافة الاعتذار لزميله إذا ما أخطأ دون إجباره على التنازل عن حقه فبعض الآباء يفضل أن يتصف ابنه بالأدب لينال رضا كل من حوله على حساب تنازله عن حقوقه فى أحيان كثيرة مما يجعله إنسانا مسالما مستسلما فى النهاية ويعيش بقية عمره يضحى للاشىء سوى الاعتياد على تقديم التنازلات بصورة دائمة ليرضى أبويه.
قد يكون من السهل أن نجعل الأطفال يعتادون تقديم كلمة الشكر لأنها عادة ما تُقال عندما يحصل على شىء يحبه ولكن أن تعلمه كيفية الاعتذار عن أخطائه أمر فى غاية الصعوبة، حيث يراه الطفل اعترافا ضمنيا منه بارتكابه لهذه الأخطاء، وهو ما يرفضه تماما. وحتى يمكن تيسير الأمر عليه لا داعى لأن يعتاد قول كلمة الاعتذار بالكلمات بل علميه أن يرسم وردة مثلا، ويقدمها لمدرسته ليعتذر لها أو يقدم لعبة بسيطة لصديقه اعترافا منه بخطئه، لكن بصورة غير مباشرة تحفظ له جزءا من كرامته أمام نفسه قبل أن يكون أمام الآخرين.
وعلينا أن نكون قدوة له لماذا لا تعتذرى له أنت أيضا إذا ما انفعلت بدون داعى وصرختى فى وجهه مثلا.. ولماذا لا تقدمى الاعتذار لصديقتك أمامه عن عدم سؤالك عليها فى الفترة الأخيرة. إن خير وسيلة لتلقين التعاليم التربوية لأبنائنا يكون بالممارسة أكثر منه بالكلام فكل طفل يكون صورة من أبويه بسلوكياتهما التى يتعلمها منهما من خلال الاحتكاك والتقليد.

أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.