اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » رياضة
نشر بتـاريخ : 2013-09-27 السـاعة : 12:39 PM
7 قرارت تحكيمية قتلت البعض وأعادت الحياة للبعض الآخر
7 قرارت تحكيمية قتلت البعض وأعادت الحياة للبعض الآخر

عادة حادثة ريال مدريد وألتشي إلى الذاكرة عدداً من القرارات التحكيمية التي أسالت الكثير من الحبر على أوراق الصحفة بل وبعضها أسال الدموع على وجوه النجوم لما تعتبر من ظلم مشروع للحكم.

حيث شهدت العشر سنوات الأخيرة من الدوريات الأوروبية والعالمية حالات كثير من الاخطاء التحكيمية التي استدعت تدخل الفيفا في بعض الأحيان.

في هذا التقرير البسيط نستعرض لكم أعزائي زوار (يوروسبورت عربية) بعض من الحالات التي قتلت طموح بعض الأندية العالمية وأعادت للبعض الحياة.. لكن هذه الإحصائية محصورة فقط بـ7 حالات، مع العلم أن أخطاء التحكيم في الآونة الأخيرة لا تعد ولا تحصى خاصة في المباريات الكبرى.

فيما يلي أبرز 7 حالات تحكيمية أسالت الحبر على أوراق الصحف العالمية..

1- لويس ناني: طرد لويس ناني في مباراة مانشستر يونايتد وريال ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا كان نقطة تحول محورية في اللقاء الذي كان يتجه نتيجة وأداء إلى الشياطين قبل أن يطلق الحكم التركي شاكيري البطاقة الحمراء بعد تدخل غير مقصود من ناني على أربيلوا.

2- بيبي: قلب دفاع ريال مدريد طرد في مباراة ذهاب دوري أبطال أوروبا 2010-2011 عندما تدخل على قدم ألفيس، ليتخلص ميسي من أكثر اللاعبين إزعاجاً له على أرضية الميدان ويسجل هدفين ويقود برشلونة إلى الدور النهائي وإلى اللقب الأوروبي، وقد أثبت الإعادة التلفزيونية فيما بعد أن بيبي لم يلمس قدم ألفيس أبدا وأن ما حصل كان تمثيلا صدقه الحكم بكل رعونة.

3- توم هينينغ نصف نهائي برشلونة تشيلسي: أثار الحكم النرويجي غضب العالم عندما منع البلوز من الفوز على برشلونة عندما لم يحتسب ركلتي جزاء، أثارت غضب بالاك ودروغبا على وجه التحديد، قبل أن يسجل أنييستا (الغدارة) قبل نهاية اللقاء بثواني فقط ليعبر برشلونة إلى النهائي ويتوج به.

4- بوسكيتس: مثل نجم خط وسط برشلونة تمثيلية في بث حي ومباشر على التلفاز في لقاء إنتر ميلان عندما مثل أن تياغو موتا قد ضربه بالمرفق على وجهه ليخرج الحكم البطاقة الحمراء في وجه اللاعب الإيطالي، لكن إنتر ميلان تأهل بالرغم من الخسارة بهدف بيكيه إلى الدور المقبل من دوري أبطال أوروبا.

5- هيغواين: سجل النجم الأرجنتيني هيغواين هدفا في مرمى فالديس لكن صافرة الحكم حرمته من الفرحة بسبب أن رونالدو تدخل على ماسكيرانو الذي كان يركض خلف رونالدو، وبالتالي أثبت الإعادة التلفزينوية أن هدف هيغواين صحيح مئة بالمئة لعدم وجود أي شيء ضد الدون، ليحرم الحكم ريال مدريد من عودة قوية بعد الخسارة على ملعبه 2-صفر.

6- فيكتور كاساي: الحكم المجري صنع من مباراة برشلونة وبايرن ميونيخ مسرحية هزلية، احتسب هدفين لصالح بايرن ميونيخ الأول من غوميز وهو في وضعية تسلل واضحة، والهدف الثاني عن طريق روبن لكن مولر أعاق ألبا بشكل واضح، لكنه أيضاً حرمهم من ضربتي جزاء وبالتالي ليس عذراً لجماهير برشلونة الحديث عن التحكيم لكن هدفين أجمل من أربعة.

7- ألغى حكم لقاء يوفنتوس ميلان ضمن منافسات الدوري الإيطالي هدفاً واضحا لمونتاري في مرمى بوفون وهو كان الحدث الأبرز في الصحافة الإيطالية بسبب الكم الهائل من الانتقادات التي أصابت الحكم بعد تعادل الفريقين هدف لهدف.

أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.