اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » محليات
نشر بتـاريخ : 2012-12-19 السـاعة : 02:49 PM
التجمع الوطني المسيحي يدين إساءة سفارة إسرائيل في ايرلندا للمسيح والعذراء
التجمع الوطني المسيحي يدين إساءة سفارة إسرائيل في ايرلندا للمسيح والعذراء

موقع هسا :- أدان أمين عام التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة ديمتري دلياني، نشر سفارة إسرائيل في إيرلندا صورة للسيد المسيح عيسى عليه السلام وأمه مريم العذراء.
والموقع الرسمي الالكتروني لسفارة دولة الاحتلال في ايرلندا نشر الصورة يوم أول أمس مع تعليق عنصري مسيء يقول: 'لو أن المسيح وأمه مريم كانا على قيد الحياة اليوم، كيهوديين يعيشان في مدينة بيت لحم دون حماية، فربما أعدمهما الأعداء الفلسطينيون دون محاكمة'، وقد احتج الإيرلنديون ما اضطر السفارة إلى سحب الصورة.
كما أرغمت ردود الفعل في العالم المسيحي والاحتجاجات الرسمية الخارجية الإسرائيلية على تقديم اعتذار رسمي عن نشر الإساءة للمسيح عليه السلام.
وقال دلياني في تصريح له، إن الإساءة للدين المسيحي 'لا تقتصر على عصابات المستوطنين، بل تُنفذ أيضاً من قبل جهات حكومية إسرائيلية رسمية... أن العنصرية الإسرائيلية هي عنصرية متمأسسة في المجتمع الإسرائيلي بأوساطه المختلفة وعلى رأسها الحكومة التي تعبر عن عنصريتها بشكل يومي من خلال ممارساتها الاحتلالية وخطابها السياسي الداخلي خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات، مما يُثبت بلا أدنى شك بأن التطرف والعنصرية والعداء للسلام هي خصائص جذابة للناخب الإسرائيلي كونها تعكس جزءاً أساسياً من بنية فكرية مستحوذة على أغلبية معينة'.
وأضاف: أن هذه البُنية أسست لها القاعدة الايديولوجية العنصرية التي أقيمت عليها دولة الاحتلال ، أي الايديولوجية الصهيونية ، و طورتها ممارسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة و قيادات دينية و سياسية يهودية تلقى الدعم و الرعاية الحكومية.
وشدد دلياني على أن حكومة الاحتلال 'تدعم التطرف العنصري داخل مجتمعها بشكل مباشر من خلال الدعم المادي الذي تقدمه لمدارس دينية تنشر الفكر العنصري، وتمارس التحريض ضد كل من هو غير يهودي، ويرتكب منتسبوها جرائم كراهية بشكل متزايد خاصة في ظل حكومة التطرف بقيادة نتنياهو وزعامات الاستيطان الاستعماري، كما أن حكومة الاحتلال تمارس الدعم غير المباشر للتطرف وجرائم الكراهية التي تمارس ضد الفلسطينيين من مسلمين ومسيحيين من خلال توفير الغطاء الأمني والسياسي لعصابات الارهاب اليهودي المنتشرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة'.
وأضاف دلياني أن اساءة وزارة خارجية دولة الاحتلال للسيد المسيح و العذراء مريم تتضمن اساءة كبيرة للشعب الفلسطيني بتصويره على أنه شعب دموي، كما أنها تزور حقيقة أن المسيحيين يشكلون عنصراٌ أساسياُ من تكوين المجتمع الفلسطيني وهم جزء لا يتجزأ من نسيجه الواحد.

أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.