اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » دين ودنيا
نشر بتـاريخ : 2012-12-16 السـاعة : 10:23 PM
450 فتاة كويتية يعلن التوبة ويرتدين الحجاب
450 فتاة كويتية يعلن التوبة ويرتدين الحجاب

موقع هسا :- قلوبنا عطشى لمثل هذه الملتقيات التي تعتبر مفخرة للكويت خاصة أننا نرى بنات كويتيات اخترن الحياء ليكون لهن شعارا وهن في عمر الزهور بهذه الكلمات، عبرت الشيخة أسماء السلمان الصباح، عن سعادتها وفرحتها بفتيات الكويت، خلال حفل تكريمي لـ 450 فتاة ارتدين الحجاب.

ونقلت الصحف الكويتية عن الشيخة أسماء، خلال الحفل الذي أقامه نادي ريماس للفتيات التابع لمبرة طريق الإيمان، والذي حضره أكثر من 3 آلاف: "قلوبنا عطشى لمثل هذه الملتقيات التي تعتبر مفخرة للكويت خاصة أننا نرى بنات كويتيات اخترن الحياء ليكون لهن شعاراً وهن في عمر الزهور، وهذا فضل كبير من الله تعالى، فالكويت عرفت منذ نشأتها بحب التدين وليس بغريب عليها، لذلك وجدنا الفتيات الصغار يسرعن ويتسابقن على ارتداء الحجاب وهذا ما أثلج صدورنا وأرى أن الأعداد تزداد عن العام الماضي، وفي ازدياد مستمر ونأمل أن يكون العدد مضاعف في العام المقبل إن شاء الله".وكانت المبرة قد أقامت حفلاً تكريمياً لفتيات بعمر الزهور، ارتدين الحجاب، والتزمن بالآداب والحشمة الإسلامية، رافضين إغراءات الدخلاء والمستغربين بالتبرج والسفور.من جهته، تحدث رئيس مجلس إدارة المبرة الداعية نبيل العوضي مهنئا الفتيات المحجبات، وشرح فكرة الحملة وكيف تطورت وانتقلت إلى بعض الدول العربية، وأشار إلى ارتداء بعض الفتيات الحجاب في دول أوروبا عندما شاهدوا الحملة عبر الفضائيات، وشكر العوضي المتطوعات في الحملة واللاتي يعملن من أجل نشر الفضيلة وارتداء الحجاب، مؤكدا أن الأصل في الكويت هو التدين، وفق ما نقلت صحيفة (الأنباء) الكويتية.بعدها تحدث د.محمد العوضي كعادته عن طريق سرد القصص المؤثرة والسلوكيات التي تحدث في مجتمعاتنا العربية، مؤكداً أن الحجاب في هذا العصر هو ثورة أخلاقية حضارية تقول للبشرية: "إن هذا الجسد غال وليس سلعة تتداول"، مؤكدا أن حملة "نوري اكتمل" هي مشروع نوعي طرحته مبرة الإيمان لأن اليوم هو عصر ابتذال للأنثى، مشيراً إلى إدانة عضوة البرلمان البريطاني للإعلانات التي تنشر على الباصات لنساء عاريات، وشكر القائمات على المشروع.وهنأ مدير المبرة محمد القلاف قائلا: "مبروك نوركن اكتمل أيتها الفتيات" ونحن نشهد اليوم الاحتفال بتكريم 450 فتاة من حملة "نوري اكتمل"، مشيراً إلى أن الإقبال كبير والقبول الطيب من الأسر الكويتية والفتيات على الحملة دفعنا إلى تكريم 180 فتاة العام الماضي في الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وبحضور الداعية أحمد القطان، ود.محمد الثويني، والداعية نبيل العوضي ولفيف من الشخصيات رغم أن المتقدمات للمشاركة في الحملة قد تجاوزن 600 فتاة كنا نأمل تكريمهن جميعاً.

وأضاف: بعد أن أثلج صدورنا إقبال الفتيات على الحملة العام الماضي؛ بدأنا في التجهيز لبدء حملة هذا العام ووضعنا في مخيلتنا تكريم 250 فتاة وتصورنا أن العدد كاف، ولكن فوجئنا بعد 10 أيام من بدء التسجيل أن عدد المتقدمات وصل إلى 300 فتاة مع أن فترة التسجيل ـ كما أعلنا في الصحف ـ شهر كامل مما دفعنا بعد انتهاء مدة الشهر إلى ضرورة تكريم 400 فتاة هن أوائل المتقدمات للتسجيل، فقد وصل عدد المتقدمات للمشاركة عشرات المئات والحمد لله على هذا الزخم من الخير والرضا.


المصدر : وكالات
أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.