اخر الأخبار :
الصفحة الرئيسية » محليات
نشر بتـاريخ : 2012-12-16 السـاعة : 07:24 PM
يكتنزون 142 مليار دولار.. أثرياء العرب لا يساعدون في الأعمال الخيرية ببلدانهم
يكتنزون 142 مليار دولار.. أثرياء العرب لا يساعدون في الأعمال الخيرية ببلدانهم

موقع هسا :- سيطرت المملكة العربية السعودية على قائمة أغنياء العرب، حيث استحوذ السعوديون على نحو 23 مركزاً ضمن القائمة التي تشمل أغنى 50 عربيا، وبإجمالي ثروات يتجاوز 142.13 مليار دولار.

وواصل الوليد بن طلال تصدر قائمة الأغنياء العرب، وفقاً لـ مجلة "أريبيان بزنس"، حيث سجلت ثروته لعام 2012 مبلغاً قدره 25.9 مليار دولار، مقارنة مع 21.3 ملياراً للعام الماضي، وارتفع ترتيب عائلة العليان السعودية إلى المرتبة الثانية بثروة قدرها 12.9 مليار دولار، بعد أن كانت في المرتبة الثالثة العام الماضي بـ 12.4 مليار دولار.

وحل رجل الأعمال السعودي محمد العمودي في المرتبة الثالثة بثروة قدرتها المجلة بـ 11.5 مليار دولار، مقارنة بـ 10.4 مليارات خلال العام الماضي، فيما حلت عائلة ساويرس المصرية في المرتبة الرابعة بـ 11.2 مليار دولار، وجاء رجل الأعمال السعودي عصام الزاهد في المرتبة الخامسة بـ 11 مليار دولار. وفقاً لصحيفة "البيان" الإماراتية.

وضمت قائمة العشرة الكبار، بجانب الثلاثة الأوائل، ثلاثة سعوديين آخرين، هم عصام الزاهد بثروة 11 مليار دولار، وعائلة بن لادن 8.1 مليار دولار، ومحمد بن عيسى الجابر 7 مليارات دولار.

وقالت المجلة: إن أزمات العالم والمنطقة ألقت بظلالها على تصنيف أغنياء العرب في قائمة عام 2012. وهيمنت المملكة العربية السعودية على قائمة أغنياء العرب، تلتها الإمارات والكويت. وعكس استقرار ثروات جميع من وردت أسماؤهم في القائمة، الاستقرار الذي عاشته أسواق الخليج، كما ترجمت أيضاً قدرة العائلات الاقتصادية الخليجية على حفظ ثرواتها في عالم يعيش أزمات عميقة.

وبلغت ثروات الأغنياء الإماراتيين في قائمة أغنى 50 عربياً لعام 2012، نحو 59 مليار درهم (16.1 مليار دولار)، وجاء رجل الأعمال عبد العزيز الغرير في مقدمة الإماراتيين ضمن القائمة.

حيث جاء في المرتبة 12 بثروة قدرتها المجلة بـ 23.4 مليار درهم (6.4 مليارات دولار)، تلاه ماجد الفطيم في المرتبة 17 بثروة قدرها 21.2 مليار درهم (5.8 مليارات دولار)، فيما جاءت عائلة قرقاش في المرتبة 21، وبلغت ثروتها، وفق تقدير المجلة، 14.3 مليار درهم (3.9 مليار دولار).

وفي تعليقه على قائمة أغنياء العرب هذا العام، قال حسن عبد الرحمن رئيس تحرير مجلة "أريبيان بزنس" وموقعها الإلكتروني، "خيمت حالة من الركود على ثروات أغنياء العرب الذين وردت أسماؤهم في قائمة "أريبيان بزنس" لعام 2012، فالأزمات العالمية العميقة حالت دون قدرة معظم هؤلاء على تحقيق مكاسب مهمة. وإذا استثنينا الأمير الوليد بن طلال، الذي حقق إنجازاً كبيراً بزيادة 4.6 مليار دولار على ثروته، فإن معظم أغنياء العرب حافظوا على أرقام العام الماضــي بزيادات أو تراجعات طفيفة".

وأوضح عبد الرحمن أن هناك مئات الأثرياء الآخرين الذين لم ترد أسماؤهم، وهناك أيضاً آخرون لا يريدون وضع أنفسهم ضمن نادي أصحاب المليارات، ويعارضون بشدة ذكر أي شيء يتعلق بهم، لأسباب واعتبارات خاصة، لها علاقة بالدرجة الأولى بثقافة البعض والعادات التي ورثوها.

وأشار إلى أن أثرياء العرب هم الأكثر تقصيراً بين أثرياء العالم ومشاهيرهم في مجال الأعمال الخيرية، ودعم ومساندة المجتمعات المدنية في بلدانهم. كما أنهم الأقل مساهمة في دعم التعليم والبحوث العلمية.

أضف تعليقك ..
الإسـم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تبقى لديك ()
جاري ارسال التعليق ..
لقد تم استقبال تعليقك بنجاح! سوف يتم عرضه بعد التأكد من مطابقته لشروط وقوانين المشاركات.
ملاحظة: يحتفظ الموقع بحق حذف التعليقات التي يعتبرها مخالفة للتعليمات الخاصّة بالتعليقات.